مشروع التطوير المستمر

  مشروع التطوير المستمر

 

تفاصيل مقترح المشروع

 مقدمة

خلفية المشروع ونطاقه

لقد قامت الكلية بتقييم أدائها ذاتياً وعمل دراسة أولية بتوجيهات من الجامعة خلال عام 2005 مع بداية الحديث عن الجودة والإعتماد بهدف ضمان الجودة والإعتماد والإرتقاء بمنتجها التعليمى وشملت الدراسة حصراً وتوثيقاً لكافة الموارد المادية والبشرية والبرامج الدراسية لمرحلتى البكالوريوس والدراسات العليا .

كما قامت الكلية بعمل تطوير شامل في برامجها الدراسية 2006، والذي بدأت الكلية بالفعل في تطبيقه في العام الدراسي 2007/2008 ولم يتم تخريج أول دفعه حتى الان

وفى عام 2008 حصلت الكلية على مشروع إنشاء نظام داخلى للجودة ، وبدأ التنفيذ فى مارس 2008 وقامت الكلية بالفعل بإنشاء وحدة لضمان الجودة كما نجحت في نشر الوعي بمفاهيم الجودة وعمل توصيف لجميع البرامج والمقررات الدراسية خلال عامين دراسيين كاملين من العمل، وتقدمت الكلية بتقريرها الأول لمشروع التطوير وتعددت الزيارات الميدانية من جهة الجامعة (للمراجعة الداخلية) ومن جهة المشروع (للمراجعة الخارجية) وإنتهت تلك المرحلة بزيارة المراجعين النظراء والتي كانت خلال يناير 2010 وتقديم تقريرهم النهائي خلال مارس ، وقد قامت الكلية بدراسة تقرير المراجعين النظراء وقامت بمناقشة جميع الملاحظات الواردة فى التقرير.

أهمية موضوع المشروع

وبناء على تقرير المراجعين النظراء تم رصد نقص شديد في الإمكانيات المادية يجب تغطيته حتى تتمكن الكلية من تطوير قدرتها المؤسسية والنهوض بفاعلية العملية التعليمية حيث أنها تملك الخبرات الأكاديمية والإدارية اللازمة لذلك، ومن هنا نشأت فكرة التقدم للحصول على تمويل لمشروع التطوير المستمر والتأهيل للإعتماد.

وتتلخص المهام الرئيسية للمشروع في تجديد وصيانة البنية التحتية وتطوير المعامل الطلابية والبحثية و تطوير البرامج التعليمية بالكلية لمرحلتي البكالوريوس والدراسات العليا وإنشاء دبلومات تخصصية ومهنية وتنظيم الدورات التدريبية للطلاب والأساتذة والإداريين بالكلية. كما سيتم ميكنة ادارات الكليه المختلفة وتطوير نظام الكنترول وإنشاء قواعد البيانات اللازمة والمؤتمر العلمي للكلية وتوفير الحماية المدنية بالكلية. ومن أهم أنشطة المشروع، ربط مخرجات الكلية والمتمثلة في الخريجين وتوجهات البحث العلمي بالهيئات التي تعمل في مجالات تخصصات الكلية الرئيسية. ويمثل التقدم لإعتماد الكلية إعتماداً شاملاً لجميع برامجها التعليمية وأنظمتها الإدارية النشاط الأساسي والرئيسي والأكثر أهمية والختامي للمشروع.

ومما تقدم يتضح أن تنفيذ مشروع بمثل هذا الحجم سيعود بالنفع على طلاب وخريجين الكلية كما سيعود بالفائدة على السادة أعضاء هيئة التدريس والإداريين بالكلية، وسيكون مردوده إيجابي على المجتمع المدني الممثل في جميع الشركات والهيئات والمؤسسات التي تعمل في صناعة المعلومات والبرامج الجديدة في مجالات الحاسبات وتكنولوجيا المعلومات ودعم القرار.

ملخص  للمحتوى

التوصيف الدقيق للوضع الحالى للكلية وتحديد مواطن القوة والضعف فى بيئتها الداخلية وكذلك استغلالها الاستغلال الامل ومواجهة التحديات المحتملة فى البيئة الخارجية لذلك فان المشروع المقدم  يشمل:

1.    رفع القدرة المؤسسية للكلية

2.    تطوير بيئة العملية التعليمية

3.    تطوير وتقييم البرامج العلمية بالكلية

4.    تطوير مرحلة الدراسات العليا والبحث العلمى

5.    زيادة كفاءة أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة

6.    تنمية موارد الكلية المالية والمادية  

7.    تنمية المشاركة المجتمعية والبيئية

المستهدفين:

الطلاب والجامعة والكلية ممثلة فى أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعونة والاداريين والعاملين والمجتمع المحلى المحيط.

لمزيد من التفاصيل يمكنك تحميل الملف من هنا